المركز يعقد حلقة نقاش بعنوان “الدراسات الآسيوية في الجامعات العربية”

0 17

عقد مركز البحوث والتواصل المعرفي، أمس، حلقة نقاش بعنوان “الدراسات الآسيوية في الجامعات العربية”، تحدث فيها أستاذ التاريخ المعاصر والعلاقات الدولية عميد معهد الدراسات الآسيوية بجامعة الزقازيق سابقًا، الدكتور عبد الحكيم عامر الطحاوي، قدّمه فيها رئيس مركز البحوث والتواصل المعرفي الدكتور يحيى محمود بن جنيد، وذلك بقاعة الفعاليات بمقر المركز في حي الصحافة.

وتحدث الدكتور الطحاوي في بداية الحلقة عن خصائص القارة الآسيوية بوصفها أكبر قارات العالم وأكثرها سكانًا وتنوعًا وثروات. كما استعرض مفهوم الدراسات الآسيوية وتخصصاتها المتنوعة بين اللغات والثقافات والعلاقات والأنثروبولوجيا، مشيرًا إلى الصعود الاقتصادي والسياسي لدول آسيا، وثورتها الصناعية في بداية التسعينيات التي جعلتها اليوم من أكثر القارات تأثيراً في مسيرة الاقتصاد والتكنولوجيا العالميين.
وبيّن أن الجامعات العربية قصّرت فيما يخص الدراسات الآسيوية، ودون حساب بعض الاهتمامات في المراكز البحثية سواء كانت مستقلة أو تتبع لجامعات، إلاّ أنه يكاد يندر وجود معاهد أو أقسام متخصصة في الدراسات الآسيوية، وهو ما أثّر في العلاقات مع دولها ومجتمعاتها وفي فهم مسيرة تحولاتها الثقافية والاجتماعية، خصوصًا في تلكم الدول الإسلامية التي تعرضت لموجات سياسية عنيفة غيّرت من واقعها الإسلامي وسياقها التاريخي.
بعد ذلك استعرض الدكتور الطحاوي تجربة معهد الدراسات الآسيوية بجامعة الزقازيق المصرية، وكيفية إنشائه، وتخصصاته، واعتماداته الأكاديمية التي خوّلته منح درجة الماجستير والدكتوراه للدارسين فيه، وأهم تخصصاته التي تغطي دراسات وبحوث الحضارات، والديانات، والعلوم الاجتماعية، واللغات وآدابها، والموارد الطبيعية، والعلوم السياسية والاقتصادية.
حضر حلقة النقاش مجموعة من الباحثين والأكاديميين والمثقفين، قدموا العديد من المداخلات والتوصيات في موضوع الدراسات الآسيوية في الجامعات العربية.

IMG 5431
IMG 5463

أكتب تعليقًا

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني