المركز يشارك في مؤتمر التعاون الدولي بمجال النشر في العاصمة الصينية بكين

0 19

قدّم رئيس مركزالبحوث والتواصل المعرفي أ. د يحيى محمود بن جنيد محاضرة حول النشر في المملكة العربية السعودية، والتعاون بين السعودية والصين في مجال الكتاب والترجمة، حيث استعرض تاريخ النشر العربي بشكل عام والسعودي بشكل خاص، وصولاً لآخر التطورات الكبيرة التي شهدتها علاقة المملكة وجمهورية الصين، والتي سيكون لها الأثر الكبير على مسيرة النشر المشترك، والتبادل في ترجمات الإنتاج الثقافي والفكري والأدبي وحتى العلمي للبلدين.

شارك مركز البحوث والتواصل المعرفي، أمس، في مؤتمر التعاون الدولي بمجال النشر، المقام تحت عنوان “التبادلات والتعلّم بين الحضارات”، والذي تنظمه في العاصمة الصينية بكين دار انتركونتننتال للنشر بإشرافٍ من دائرة الإعلام للجنة المركزية للحزب الحاكم بجمهورية الصين الشعبية.
وقدّم رئيس مركزالبحوث والتواصل المعرفي أ. د يحيى محمود بن جنيد محاضرة حول النشر في المملكة العربية السعودية، والتعاون بين السعودية والصين في مجال الكتاب والترجمة، حيث استعرض تاريخ النشر العربي بشكل عام والسعودي بشكل خاص، وصولاً لآخر التطورات الكبيرة التي شهدتها علاقة المملكة وجمهورية الصين، والتي سيكون لها الأثر الكبير على مسيرة النشر المشترك، والتبادل في ترجمات الإنتاج الثقافي والفكري والأدبي وحتى العلمي للبلدين.
كما أكد الدكتور بن جنيد على جهود مركز البحوث والتواصل المعرفي في صناعة الكتاب المشترك السعودي الصيني، سواء من خلال الدراسات والبحوث التي تتناول الصين، أو من خلال الترجمات من الصينية للعربية، وحتى الترجمات من العربية للصينية، حيث يدشن المركز في افتتاح معرض بكين الدولي للكتاب 2019 ثلاث روايات من الأدب الكلاسيكي السعودي، وهي رواية ثمن التضحية لحامد دمنهوري، ورواية ثقب في رداء الليل لإبراهيم الناصر الحميدان، ورواية عرق وطين لعبدالرحمن الشاعر، وذلك بالشراكة مع دار جامعة بكين للمعلمين، وجامعة بكين للدراسات الأجنبية.
من جهة أخرى شارك الباحث في المركز فهد بن صالح المنيعي في جلسة حوار دولية ضمن جلسات المؤتمر حول الترجمة من اللغة الصينية إلى لغات العالم، تناول فيها الأثر الكبير الذي أنتجه مشروع خادم الحرمين الشريفين للابتعاث، حيث درس الآلاف من الطلاب السعوديين اللغة الصينية وتعلموا في الجامعات الصينية مما سيتيح فرصة كبيرة لتغذية الترجمة ونقل الثقافة والأدب الصيني إلى العالم العربي.
الجدير بالذكر أن هذا المؤتمر يقام تزامناً وتوافقًا مع معرض بكين الدولي للكتاب، الذي يشارك فيه مركز البحوث والتواصل المعرفي من خلال جناح خاص يقدم فيه الكثير من كتبه وبحوثه وإصدارته المترجمة التي نُقل بعضها من الصينية أو يتناول أعلامًا خدموا اللغة العربية من الصين.

أكتب تعليقًا

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني