بحث مُحكّم حول اتجاهات المستفيدين نحو الخدمات البريدية المقدمة من القطاعين الخاص والعام

0 22

يعتبر هذا الكتاب نتاج دراسة قام بها الباحثان تطرقت الى إيضاح مفهوم الشراكة بين القطاعين العام والخاص، ومسوغاتها، ومتطلبات الشراكة الناجحة، وتجارب بعض الدول في الشراكة بين القطاعين مثل المملكة المتحدة ومصر والمغرب والمملكة العربية السعودية، كما يقدم الكتاب لمحة تاريخية عن نشأة البريد وتطوره في المملكة العربية السعودية.

من ضمن اصدارات مركز البحوث والتواصل المعرفي في سلسلة الكتب المحكمة كتاب “اتجاهات المستفيدين نحو الخدمات البريدية المقدمة من القطاعين الخاص والعام” للباحثين الدكتور وحيد بن أحمد الهندي، والأستاذ محمد بن عبدالله الحلوان.
ويتناول الكتاب الذي يقع في 112 صفحة من القطاع المتوسط التعريف باتجاهات المستفيدين نحو الخدمات البريدية المقدمة من القطاعين الخاص والعام وذلك من خلال مناقشة مفهوم الشراكة بينهما وعرض تجارب الدول في ذلك الإطار، ومعرفة تطور الجهاز البريدي في المملكة العربية السعودية والخدمات البريدية التي يقدمها البريد السعودي الحكومي وكذلك الشركات البريدية الخاصة في المملكة العربية السعودية، ويعرض الكتاب أوجه الشبه والاختلاف في الخدمات البريدية المقدمة من كل جهة، والتعرف على عدد الفروع ، وسنوات تقديم الخدمة في المملكة العربية السعودية.
ويعتبر هذا الكتاب نتاج دراسة قام بها الباحثان تطرقت الى إيضاح مفهوم الشراكة بين القطاعين العام والخاص، ومسوغاتها، ومتطلبات الشراكة الناجحة، وتجارب بعض الدول في الشراكة بين القطاعين مثل المملكة المتحدة ومصر والمغرب والمملكة العربية السعودية، كما يقدم الكتاب لمحة تاريخية عن نشأة البريد وتطوره في المملكة العربية السعودية، وكذلك يسهب البحث في الحديث عن مؤسسة البريد السعودي التي أنشئت عام 2002م وتبيان مهامها، كما عدد الكتاب أشهر الشركات البريدية الخاصة الأجنبية التي مارست عملها في السعودية.
وفي نهاية الكتاب نشر الباحثان نتائج الدراسة التي جاء من ضمنها مؤسسات الاحتكار وأفضل الشركات من ناحية مستوى تقديم الخدمات البريدية من خلال الاستطلاع الذي عمل للمستفيدين.
وقد جاء وفقاً لهذه النتائج توصيات قدمها الباحثان كان من ضمنها ضرورة الإسراع في تخصيص البريد السعودي الحكومي ليتمكن من العمل بحرية في السوق، وتوسيع مشاركة القطاع الخاص، والإسراع في تكوين جهة تنظم عملية تخصيص البريد السعودي الحكومي، وزيادة فرص التدريب والتأهيل للعاملين في المكاتب البريدية.

أكتب تعليقًا

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني