مركز البحوث والتواصل المعرفي

بمشاركة سفير فلسطين بالمملكة نظم المركز حلقة عن الدعم السعودي للشعب الفلسطيني في مواجهة كورونا

1 162

نظّم مركز البحوث والتواصل المعرفي حلقة نقاش افتراضية (الثلاثاء 11 رمضان 1441هـ – 05 مايو 2020م) بعنوان: “دعم المملكة العربية السعودية الشعب الفلسطيني لمواجهة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).
شارك فيها سعادة سفير دولة فلسطين لدى المملكة العربية السعودية الأستاذ باسم عبدالله الآغا، والدكتور علي بن حمد الخشيبان، الكاتب والأكاديمي السعودي. والأستاذ عبد الواحد بن محمد الأنصاري، الباحث في مركز البحوث والتواصل المعرفي، وأدار الحلقة الدكتور عبد الله حميد الدين، المستشار في المركز، والمشرف على برنامج اللقاءات وورش النقاش الافتراضية في مركز البحوث والتواصل المعرفي
وقد أفاض سعادة السفير الفلسطيني باسم الآغا في الحديث عن مواقف السعودية الإيجابية من فلسطين وشعبها وقضاياها، مبيّناً أن قضية فلسطين ظلت تعيش في وجدان حكام السعودية منذ تأسيس المملكة على يد الملك عبدالعزيز رحمه الله. ووصف الملك سلمان بأنه كان ولا يزال يعد قضية فلسطين مسألة عقيدة وحق، مستدلاً بمواقفه التاريخية ومسيرته الطويلة في دعم الفلسطينيين دبلوماسياً وسياسياً واقتصادياً واجتماعياً وإنسانياً. مؤكداً أن ولي العهد الأمير محمد بن سلمان يسير على خطى والده وجدّه في التعامل مع هذه القضية، وأنه أشرف بنفسه على مجريات الاتفاق الذي أُبرم لمساعدة الفلسطينيين والوقوف إلى جانبهم في مكافحة وباء كورونا.
وأشار الدكتور علي الخشيبان إلى أن المملكة بادرت بمعاونة إخوتها الفلسطينيين حكومة وشعباً على الصمود في وجه مصيبتي الاحتلال وجائحة كورونا، وأنها تواصل جهودها في تقويم احتياجات العالم لمكافحة الوباء، وتسعى في الوقت نفسه إلى تعزيز قدرات الدول الشقيقة والصديقة للتغلب على هذا الوباء. مضيفاً: “ما هذه الاتفاقية سوى تأكيد على أن المملكة تنظر إلى ما وراء حدودها، في ظل انكفاء كثير من الدول على الاهتمام بشؤونها الداخلية، وقصرها اهتمامها على الخروج بمواطنيها من نفق كورونا المظلم، إلا أن المملكة بادرت مبادرة استثنائية لم تبادر بها أي دولة أخرى تجاه الإخوة الفلسطينيين، وليس ذلك بمستغرب؛ إذ إن قضية فلسطين هي الأولى دائماً في منظور المملكة العربية السعودية وقياداتها”.
وتناول الأستاذ عبد الواحد الأنصاري قضية فلسطين من خلال الإصدارات المطبوعة، مثل كتاب الملك سلمان وأخباره الصحفية، الذي طبعه مركز البحوث والتواصل المعرفي ودشّنه في معرض ذكرى البيعة الخامسة بجامعة الملك سعود. موضحاً أن “من يقرأ عن جهود خادم الحرمين في خدمة القضية الفلسطينية يستقر في قناعته أنه سخّر كل ما يملكه وما يقوله وما يفعله لفلسطين. مشيراً إلى أن الملك سلمان انتدب موظفيه ورجالات المجتمع ووجهاءه للقيام بجولات في المدن من أجل جمع التبرعات لفلسطين، ودعا إلى حفلات المعارض الفنية الفلسطينية من أجل تحقيق دعم مادي مباشر للفلسطينيين، وكلّف المسؤولين المعنيين بتلقي تبرعات الوزارات للجنة فلسطين، التي بلغت في ذلك الوقت (أي في الثمانينيات الهجرية) مئات الآلاف من الريالات”. لافتاً إلى أن حنكة الملك وحكمته وذكاء ولي عهده وحيويته هي التي جعلتهما يسجّلان للتاريخ هذه الصور والنماذج الرائعة في نصرة فلسطين، في ظل هذه الجائحة التي هزّت العالم.

Saudi-Arabia-Palestine-1
Saudi-Arabia-Palestine-2
1 Comment
  1. عادل علي جوده says

    هكذا دوماً مواقف المملكة العربية السعودية ودون انقطاع منذ عهد المؤسس الفذ جلالة الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود؛ طيب الله ثراه، إلى يومنا هذا في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان، وولي عهده الشاب الأمين، حفظهما الله، ومروراً بملوك آل سعود ؛ رحمهم الله
    هكذا مواقف المملكة مع مختلف القضايا العربية والإسلامية والإنسانية، وخصوصاً قضية العرب الأولى “قضية فلسطين” التي تحظى بعمق الاهتمام وشمول الرعاية من المملكة العربية السعودية قيادة وشعباً

أكتب تعليقًا

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

النشرة البريدية

النشرة البريدية

اشترك في النشرة البريدية لتصلك أخبار المركز وجدول فعالياته الثقافية والكتب والدوريات الجديدة على بريدك الإلكتروني

You have Successfully Subscribed!