صدور تقرير جديد: قاسم سليماني: دور تخريبي وأقنعة متعددة

0 81

أصدر المركز تقريرًا جديدًا بعنوان: (قاسم سليماني: دور تخريبي وأقنعة متعددة)، من إعداد الدكتور / حسين محمد الحسن، تناول فيه حياة قاسم سليماني، قائد (فيلق القدس) في الحرس الثوري الإيراني، الحافلة بالجرائم والتدمير، وأدواره التخريبية في المنطقة العربية، وأقنعته المتعددة التي يظهر بها في كل دور، والتي انتهت بمقتله في الثالث من يناير 2020م، إثر استهداف أمريكي لسيارته التي كان يستقلها بالقرب من مطار العاصمة العراقية بغداد.
اشتمل التقرير، الذي جاء في ست وأربعين صفحة من القطع الوسط، على عرض مفصل لحياة سليماني وتدرّجه الوظيفي في الحرس الثوري، الذي انتهي بتتويجه قائدًا لفيلق القدس، وانتقاله إلى المهمة الرئيسة المكلف بها، وهي تصدير الثورة، وقتال أعداء الخارج، كما تمليه عليه أيديولوجيته المبنية على الدم، التي ترى أن كلّ من لا يتبعها فهو عدو يندرج في صفوف الأعداء.
وقد أفاض التقرير في وصف أعماله التدميرية في المنطقة العربية، وتشجيعه للفصائل والميليشيات الإرهابية، كمليشيات “حزب الله ” اللبناني، و”الحشد الشعبي”، ومنظمة “بدر” العراقية، والميليشيا الحوثية، وغيرها.
وانتهى التقرير إلى القول: “وفي الختام مات الرجل الذي خدم بلاده ومبدأه الذي يؤمن به، وقام بأكثر من دور تخريبي في عددٍ من الدول العربية بعد أن حاول الوصول إلى أهداف بلاده بشتى الوسائل، وقد ارتدى أكثر من قناع، لعلّ من أكثرها خداعاً، قناع تحرير القدس، والاستشهاد على أسوارها، ولكنه مات على أسوار بغداد، وهو عائد من دمشق، وترك حلفاءه ووسائل تنفيذ أهدافه من العرب كالأيتام على مائدة اللئام.”

أكتب تعليقًا

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

النشرة البريدية

النشرة البريدية

اشترك في النشرة البريدية لتصلك أخبار المركز وجدول فعالياته الثقافية والكتب والدوريات الجديدة على بريدك الإلكتروني

You have Successfully Subscribed!