+966 542844441 - +966 115620397
السبت 23 مارس 2019

أصدر مركز البحوث والتواصل المعرفي مؤخرًا، مُعجم تماشق (عربي – طارقي)، وذلك ضمن سلسلة المعاجم التي يعكف المركز على إنتاجها، وتشمل كلاً من المعجم النوبي، والمعجم الهوساوي، والمعجم الأمازيغي، وأخيرًا المعجم البلوشي.

يتّجه المعجم في أصله إلى القارئ العربيّ الذي يريد معرفة اللغة الأمازيغية في شكلها المفرداتي، ويسعى إلى فهم دلالات الكلمات الأمازيغية، وهو يتقن أو يستعمل اللغة العربية، ولماذا لم يحصل العكس؟ نقول: إنّ العربية

يتّجه هذا العمل إلى القراء – من الدارسين وغيرهم – باللغة العربيّة، سواءٌ أكانوا من المتحدثين العربية وتَمَاشَقْ معاً، أم من المتقنين اللغة العربية وحدها، ومع أن المعجم ينطلق من مفردة تَمَاشَقْ (الطارقية)، فإنه يحوي

في إطار اهتمام المركز في تفعيل التواصل المعرفي مع مختلف الأطياف الاجتماعية، بما فيها الأقليات التي تعد جزءاً أساسياً من مكونات مجتمعاتها، بل تشكل ثراءً وغنىً للمجتمعات التي تساكنها، حرص المركز على إصدار سلسلة “المعاجم”.