+966 542844441 - +966 115620397
الخميس 20 يونيو 2019

أصدر مركز البحوث والتواصل المعرفي ترجمة لملخص الدراسة التي أعدها بعنوان "خلف أسوار الحرب: انتهاكات الميليشيات الحوثية حقوق الإنسان في اليمن"، التي تكشف المعاناة الإنسانية التي سببتها انتهاكات الميليشيات الحوثية في اليمن، منذ انقلابها على الشرعية في عام 2014م.

وتهدف هذه الترجمة إلى إتاحة المعلومات والحقائق عن تلك الانتهاكات باللغة الإنجليزية حتى تصل إلى شريحة واسعة من المهتمين بأوضاع اليمن، ومجريات الأحداث فيه.
وتشتمل الدراسة على بيانات موثقة منقولة من تقارير منظمات وهيئات دولية متخصصة في رصد انتهاكات حقوق الإنسان.
واشتملت الدراسة على 18 فصلاً، تضمنت عدداً من القصص الموثقة عن انتهاكات ميليشيات الحوثي التي طالت الأطفال والنساء.
وأوضح الدراسات بالأرقام والإحصاءات اتباع الميليشيات الحوثية أسلوب الأرض المحروقة وزرع الألغام في الأماكن التي تنسحب منها تحت ضغط قوات الشرعية اليمنية في الآونة الأخيرة.
كما تفضح الدراسة ذرائع الميليشيات، وإشاعتها بأنها تخوض حرباً مقدسة، مطلقة عبارات التحريض على من لا يتوافق معها، وواصفةً جميع المذاهب المخالفة لها بوصف: “التكفيريين”، بينما تصف عناصر ميليشياتها في أثناء التدريب بلقب "الأشداء على الكفار".
يُذكر أنّ إحصاءات الدراسة وأرقامها اعتمدت على مصادر دولية، مثل: منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف)، والمرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان، والمنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا، ومنظمة العفو الدولية.