في لقاء ضم السفير الإندونيسي ورئيس المركز .. مقترحات بترجمة كتب وأفلام إندونيسية إلى العربية

4 سبتمبر، 2022 | زيارات

استقبل رئيس مركز البحوث والتواصل المعرفي الأستاذ الدكتور يحيى محمود بن جنيد الخميس 5 صفر 1444هـ (الأول من سبتمبر 2022م) بمقر المركز بالرياض سعادة سفير جمهورية إندونيسيا الدكتورعبدالعزيز أحمد، مع وفد تكوّن من الدكتور بادروس صالح الملحق التعليمي والثقافي، والأستاذ صديق بالقسم السياسي في السفارة، والمترجم أنزل حبيب.

قدم السفير شكره للمركز لاستقباله وفد جامعة مالانج الحكومية؛ مشيدًا بما تمخض عن الاجتماع من تفعيل اتفاقية التعاون التي تدعم العلاقات السعودية الإندونيسية، وتعمق الجانب الثقافي منها.

واقترح السفير الإندونيسي مشروعًا لترجمة كتب تتناول الثقافة والأدب في أندونيسيا، وتلقي الضوء على جوانب الحياة بها.

كما أوضح أن لدى السفارة عددًا من الأفلام الوثائقية التي يمكن للمركز أن يسهم في ترجمتها ونشرها، بما يتيح مادة معرفية ثرة عن الثقافة الإندونيسية.

وألمح السفير الإندونيسي إلى أن هناك كثيرين من الإندونيسيين يجهلون طبيعة الحياة في المملكة العربية السعودية، على الرغم من العلاقات عبر الحج، ووجود جالية إندونيسية كييرة بها؛ مؤكدًا أهمية دور المركز في تجسير الهوة الثقافية بين الشعبين السعودي والإندونيسي بتفعيل حركة الترجمة، والعمل على تبني النشر المشترك مع الجامعات والمؤسسات العلمية والثقافية في إندونسيا.

ورحب رئيس المركز بالمقترحات القيمة التي تعزز دور المركز في التواصل المعرفي مع الدول الشقيقة والصديقة، ومن بينها جمهورية إندونيسيا التي ترتبط بعلاقات تاريخية متينة مع المملكة، وطلب من السفارة ترشيح عدد من الكتب عن إندونيسيا لبدء ترجمتها ونشرها، في إطار دور المركز في تعزيز حركة الترجمة من مختلف اللغات إلى اللغة العربية.

وفي نهاية اللقاء، قدم السفير دعوة للمركز لحضور الأسبوع الثقافي الإندونيسي في منتصف نوفمبر المقبل (٢٠٢٢م).

شهد اللقاء من جانب المركز كل من الأستاذ عبدالله الكويليت المدير التنفيذي، والأستاذ فرحان العنزي الباحث بالمركز والمختص في شؤون شرق آسيا، والدكتور علي الخشيبان، والدكتور علي المعيوف المستشاران بالمركز.

هل لديك تعليق..؟

0 تعليق

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

النشرة البريدية

اشترك في النشرة البريدية لتصلك أخبار المركز وجدول فعالياته الثقافية والكتب والدوريات الجديدة على بريدك الإلكتروني

You have Successfully Subscribed!

Pin It on Pinterest

Share This