رئيس مركز الدراسات الموضوعية في نيودلهي يزور المركز

رئيس مركز الدراسات الموضوعية في نيودلهي يزور المركز

استقبل رئيس مركز البحوث والتواصل المعرفي الأستاذ الدكتور يحيى محمود بن جنيد، اليوم (11 فبراير 2020م)، رئيس مركز الدراسات الموضوعية في نيودلهي بالهند الدكتور منظور عالم، ووزير العمل والشؤون الاجتماعية الأسبق الدكتور علي بن إبراهيم النملة، بحضور ضيف المركز رئيس مختبر رصد مخاطر زعزعة الاستقرار بجامعة البحوث الوطنية الروسية الأستاذ الدكتور أندريه كورتاييف.
وتناول اللقاء دور المركز في دعم العلاقات الثقافية والعلمية بين المملكة ودول العالم، وخصوصاً في قارة آسيا، وآفاق التعاون المعرفي والتواصل الإيجابي الذي يخدم التعاون الثقافي والبحثي مع المراكز الثقافية والعلمية والجامعات والأكاديميات، مثل: مركز الدراسات الموضوعية في نيودلهي بالهند، وجامعة البحوث الوطنية الروسية، وغيرهما.
وأوضح الدكتور ابن جنيد اهتمام المؤسسات البحثية وبيوت الفكر السعودية بشكل عام، ومركز البحوث والتواصل المعرفي بشكل خاص، بالدراسات الآسيوية المشتركة، وإقامة جسور معرفية بين المملكة والدول الشقيقة والصديقة عن طريق الأبحاث والمؤتمرات والترجمات والمشروعات العلمية التي من شأنها تسليط الضوء على المشتركات والممكنات بين المملكة وتلك الدول.

نائب رئيس مجلس الوزراء بتركمانستان يستقبل رئيس المركز

نائب رئيس مجلس الوزراء بتركمانستان يستقبل رئيس المركز

استقبل نائب رئيس مجلس الوزراء بجمهورية تركمانستان، ﭘيورلي أقامراد، مؤخرًا، رئيس مركز البحوث والتواصل المعرفي الأستاذ الدكتور يحيى محمود بن جنيد، ومدير وحدة الترجمة بالمركز الأستاذ محمد بن عودة المحيميد، وذلك في مكتبه بمقر مجلس الوزراء في العاصمة عشق أباد، بحضور الأمين العلمي بمعهد المخطوطات في عشق أباد الدكتور كاكاجان بيكوف.

وتم خلال اللقاء التشاور حول التعاون بين مؤسسات البحث والثقافة والتواصل في المملكة وتركمانستان، وأفق الشراكة في العديد من المشروعات الثقافية والمعرفية المشتركة التي تهم الجانبين.

وثمّن ﭘيورلي أقامراد أعمال مركز البحوث والتواصل المعرفي التي قدمها خلال العام 2019 والتي كان من ضمنها استقبال وفود أكاديمية وعلمية من جمهورية تركمانستان، بالإضافة إلى دعوة العديد من الباحثين في مؤتمر الاستعراب الآسيوي الأول الذي أقامه المركز في إبريل 2019م.

وأهدى الدكتور يحيى محمود بن جنيد لنائب رئيس الوزراء نسخة من كتاب “تركمانستان..  قلب طريق الحرير العظيم”، الذي ألّفه رئيس جمهورية تركمانستان قربان قولي بردي محمدوف، وترجمه وأصدره المركز خلال الشهر الماضي، مشيرًا إلى تطلعات المركز في توسيع التبادل المعرفي بين البلدين وتنمية الشراكات الثقافية التي من شأنها تقارب الشعب السعودي والشعب التركماني واطلاع كل منهما على حضارة الآخر وثقافته.

في نهاية اللقاء قدّم نائب رئيس مجلس الوزراء بجمهورية تركمانستان درعا تذكارية لرئيس المركز، وتم التقاط الصور التذكارية.

نائب رئيس مجلس الوزراء بتركمانستان
العلاقات السعودية الصينية بين الواقع والطموح

العلاقات السعودية الصينية بين الواقع والطموح

عقد مركز البحوث والتواصل المعرفي، أمس، حلقة نقاش بعنوان (العلاقات السعودية الصينية بين الواقع والطموح)، تحدث فيها كل من السيد يو وي نائب المدير العام لإدارة غرب آسيا وشمال إفريقيا بدائرة العلاقات الخارجية للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، والسيد جو يوي رئيس قسم الشؤون الإدارية بإدارة غرب آسيا وشمال أفريقيا، والسيدة جو لي هان نائبة رئيس قسم دول الخليج بالإدارة، السيد مو سيمنغ السكرتير المساعد بالإدارة والمترجم إلى اللغة العربية.
وشارك في النقاش من الجانب السعودي وكيل وزارة الإعلام السابق د. عبد العزيز بن سلمه، وأستاذ العلوم السياسية د. علي الخشيبان، وأستاذ الإدارة المالية والاستثمار د. تركي الزميع، وعضو مجلس الأعمال السعودي الصيني د. ماجد العتيبي، بالإضافة إلى باحثي وحدة الدراسات الصينية في مركز البحوث والتواصل المعرفي.
وناقشت الحلقة زيارة الرئيس الصيني المملكة، ومشاركته في قمة مجموعة العشرين، رؤية المملكة العربية السعودية 2030 وتوافقها مع مبادرة الحزام والطريق، والمشكلات والتحديات التي تواجه الصين في تبنيها مبادرة الحزام والطريق، بالإضافة إلى الأوضاع الراهنة في المنطقة ومستجدات ما بعد قمة مجلس التعاون الخليجي.
وتأتي هذه الحلقة في إطار اهتمام مركز البحوث والتواصل المعرفي بجمهورية الصين الشعبية، وتواصله مع عدد كبير من الجهات البحثية والأكاديمية، وتلك المهتمة بدفع علاقات البلدين، ومن بينها إدارة غرب آسيا وشمال إفريقيا بدائرة العلاقات الخارجية للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني.

العلاقات السعودية الصينية
لقاء مع السفارة الصينية لتقييم الزيارات المتبادلة

لقاء مع السفارة الصينية لتقييم الزيارات المتبادلة

عقد مركز البحوث والتواصل المعرفي، مؤخرًا، لقاءً مع سفارة جمهورية الصين الشعبية لدى المملكة، من أجل تقييم زيارات وفود المركز إلى الصين، وملفات الشراكة القائمة بين المركز وجامعات ومعاهد ومراكز الدراسات الصينية في المجالات البحثية والثقافية، حيث استمر الاجتماع لمدة ساعتين في مقر المركز في حي الصحافة بالرياض.
وبدأ اللقاء بكلمة لرئيس مركز البحوث والتواصل المعرفي الدكتور يحيى محمود بن جنيد أوضح فيها اهتمام المركز بالتعاون مع المؤسسات الصينية، مشيرًا إلى البرامج العديدة التي قام بها المركز خلال سنتين في هذا المجال، التي شملت إقامة وحدة بحثية تعنى بالدراسات الصينية بالمركز، والمؤتمرات والندوات التي أقامها بالمملكة والصين، وعقود الشراكة ومذكرات التفاهم مع أكثر من 10 مؤسسات أكاديمية وبحثية في بكين وشنغهاي وقوانزو، إضافة للترجمات، ومعارض الكتب، واستضافة الوفود الصينية بالرياض، وتنسيق زيارات وفود سعودية إلى الصين كان آخرها ما تم في الشهر المنصرم حيث استضاف الحزب الحاكم بالصين وفدًا سعودياً عن طريق مركز البحوث والتواصل المعرفي.
بعد ذلك تحدث رئيس الوفد السعودي المستضاف من قبل الحزب الشيوعي الصيني عن طريق المركز، وكيل وزارة الإعلام سابقا الدكتور عبد العزيز بن سلمة عن الزيارة التي تعرف من خلالها الوفد على العديد من جوانب التنمية في الصين، وجرى الكثير من اللقاءات المعنية بالتعاون وتعرف خلال الزيارة على مجموعة من المؤسسات والهيئات الاقتصادية والدبلوماسية والإعلامية والثقافية والسياحية.
ورأس وفد السفارة في هذا اللقاء سفير جمهورية الصين الشعبية لدى المملكة تشن وي تشينغ، الذي تقدم لمركز البحوث والتواصل المعرفي بالشكر والتقدير وعلى رأسه أ. د. يحيى بن جنيد، لما يقدمه من شراكات وتعاون مع الكثير من المؤسسات الثقافية والعلمية والأكاديمية والبحثية في جمهورية الصين الشعبية، مثمنًا العديد من المبادرات التي قدمها المركز، ومن أهمها الندوات والمؤتمرات المعنية بتقاطع رؤية المملكة 2030 ومبادرة الحزام والطريق.
ثم جرى الحوار بعد ذلك حول أبرز الملاحظات حول تقييم الزيارات والوفود بين مركز البحوث والتواصل المعرفي والمؤسسات والمراكز الصينية المماثلة، لتحقيق نتائج أفضل في المستقبل، وتكثيف العمل الإيجابي الذي من شأنه تقوية العلاقات بين البلدين، ورفع مستويات الشراكة بين مؤسساتهما البحثية والأكاديمية.
حضر اللقاء من الجانب الصيني نائب سفير الصين لدى الرياض، ورؤساء الأقسام السياسية والثقافية بالسفارة، كما حضر المدير التنفيذي لمركز البحوث والتواصل المعرفي الأستاذ عبدالله الكويليت، ورؤوساء الوحدات البحثية والشؤون الثقافية، وعضو مجلس الشورى الدكتور فايز الشهري، وأستاذ الاقتصاد الدكتور ماجد العتيبي.

Meeting-Chinese-Embassy-002
Meeting-Chinese-Embassy-003
سفير دولة فلسطين لدى المملكة يزور المركز

سفير دولة فلسطين لدى المملكة يزور المركز

زار سفير دولة فلسطين لدى المملكة الأستاذ باسم عبدالله الآغا، أمس، مركز البحوث والتواصل المعرفي، حيث استقبله رئيس المركز الأستاذ الدكتور يحيى محمود بن جنيد بمقر المركز في حي الصحافة بالرياض.
وتم خلال اللقاء مناقشة سبل التعاون، وأوجه الشراكة الفعلية بين مركز البحوث والتواصل المعرفي والمؤسسات الفلسطينية المعنية بالبحث العلمي والدراسات والبرامج الثقافية والمعرفية، من مراكز ومعاهد وجامعات.
وأكد السفير الفلسطيني على أهمية التعاون، واستثمار العلاقة الوطيدة بين المملكة وفلسطين لرفع مستوى الشراكات بين مؤسسات البلدين البحثية والعلمية، بوصف هذه العلاقة بنية صلدة وأصيلة تتمثل في وقوف المملكة على مدى التاريخ مع الشعب الفلسطيني، وعلى رأسها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود –حفظه الله- الذي يأتي من أبرز الشخصيات في العالم التي ثبتت مع فلسطين وأهلها، وظلت القضية الفلسطينية هاجسه ومحط اهتمامه ودعمه بشهادة التاريخ والفلسطينيين أنفسهم.
وأشاد الآغا بما يقدمه المركز من دراسات وأبحاث واصدارات وترجمات في شتى حقول المعرفة والقضايا بشكل عام، التي تُعنى بفلسطين والقضية الفلسطينية على وجه الخصوص.
من جهته رحّب رئيس مركز البحوث والتواصل المعرفي الدكتور يحيى محمود بن جنيد بسفير فلسطين والوفد المرافق، مؤكدًا اهتمام المركز بالتعاون مع مراكز ومعاهد فلسطين، والمضي في شراكات ثقافية وعلمية وتواصلية.
وأهدى الدكتور بن جنيد عموم إصدارات المركز لمكتبة السفارة الفلسطينية بالرياض، كما تلقى هدايا تذكارية من سفير فلسطين باسم عبدالله الآغا.
حضر اللقاء المستشار في السفارة الفلسطينية أحمد علي، والمدير التنفيذي لمركز البحوث والتواصل المعرفي عبدالله يوسف الكويليت، ورئيس وحدة الترجمة محمد بن عودة المحيميد، ومدير الشؤون الثقافية صالح زمانان، ومدير مكتب سفير دولة فلسطين لدى المملكة منذر سعد الدين.

Ambassador-Palestine-002
Ambassador-Palestine-003