مؤتمر الذكرى 25 للحياد الدائم لتركمانستان

مؤتمر الذكرى 25 للحياد الدائم لتركمانستان

شارك مركز البحوث والتواصل المعرفي، ممثلاً بمنسق وحدة الصين والشرق الأقصى الأستاذ عبدالله الوادعي، بمؤتمر الذكرى 25 للحياد الدائم لتركمانستان، الذي عقد أمس الجمعة 17 أبريل 2020، بمقر وزارة الخارجية في العاصمة عشق أباد، وبواسطة الاتصال الافتراضي للمشاركين والمدعوين للمؤتمر من دول عديدة حول العالم، ومعهم وزراء وخبراء وعلماء ورؤساء جامعات وشخصيات اعتبارية من كافة مؤسسات تركمانستان ومدنها.
وتحدث في المؤتمر عدد من الوزراء والقادة في الحكومة التركمانية عن هذه الذكرى وأهميتها، مرحبين بالمشاركين في الموتمر من دول العالم الصديقة عبر شبكة الانترنت، ومؤكدين في هذه الذكرى أن الحياد لتركمانستان هو أساس سياستها الخارجية، وأنها تبني علاقاتها مع الدول الأخرى على أساس مبادئ المساواة والاحترام المتبادل والمنفعة وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للبلدان، مع تعزيز المشاركة في الأنشطة الرامية للحفاظ على التنمية المستقرة والمستدامة في العالم.
واستذكر المتحدثون التصويت في 12 ديسمبر 1995م في الدورة الـ50 للجمعية العامة الأمم المتحدة، الذي أجمع على قرار “الحياد الدائم لتركمانستان”، ومن خلاله تم اعتماد الوثيقة التاريخية التي حددت مصير تركمانستان وموقعها في الحياة السياسية والاقتصادية للمجتمع العالمي.
وتأتي مشاركة المركز في هذا المؤتمر استجابة لدعوة وزارة الخارجية في تركمانستان عبر سفيرها لدى المملكة أوراز محمد تشاريف، وتعزيزًا للتواصل بين جمهورية تركمانستان والسعودية التي كانت أول بلد عربي يفتتح سفارة في عشق أباد عام 1997م، وكذلك لتقوية الاتصال القائم والمستمر بين مركز البحوث والتواصل المعرفي وبين العديد من مؤسسات تركمانستان، وجامعاتها، والشخصيات الثقافية والعلمية فيها.

Turkmenistan-Conference-003
Turkmenistan-Conference-004
المركز يختتم مشاركته في معرض القاهرة الدولي للكتاب 2020

المركز يختتم مشاركته في معرض القاهرة الدولي للكتاب 2020

اختتم مركز البحوث والتواصل المعرفي، أمس، المشاركة في الدورة الـ 51 من معرض القاهرة الدولي للكتاب 2020، الذي أقيم على أرض المعارض بالتجمع الخامس تحت عنوان “مصر وإفريقيا.. ثقافة التنوع”، والذي استمر من 23 يناير 2020 حتى 4 فبراير الجاري.
وعرض المركز في جناحه أكثر من 70 عنوانًا من الكتب والبحوث المُحكّمة والدراسات والترجمات والمعاجم الجديدة والتحقيقات التراثيّة والدوّريات، حيث زار الجناح العديد من الباحثين والأكاديميين، بالإضافة إلى القرّاء المهتمين بتخصصات المركز.
يُذكر أن المركز يشارك في الكثير من معارض الكتب الدولية كواحدٍ من برامجه في التواصل المعرفي، لبناء جسور المعرفة والاتصال مع الباحثين والقرّاء، وتوزيع اصداراته وأبحاثه ودراساته داخل المملكة وخارجها.

معرض القاهرة الدولي للكتاب 2020
نائب رئيس مجلس الوزراء بتركمانستان يستقبل رئيس المركز

نائب رئيس مجلس الوزراء بتركمانستان يستقبل رئيس المركز

استقبل نائب رئيس مجلس الوزراء بجمهورية تركمانستان، ﭘيورلي أقامراد، مؤخرًا، رئيس مركز البحوث والتواصل المعرفي الأستاذ الدكتور يحيى محمود بن جنيد، ومدير وحدة الترجمة بالمركز الأستاذ محمد بن عودة المحيميد، وذلك في مكتبه بمقر مجلس الوزراء في العاصمة عشق أباد، بحضور الأمين العلمي بمعهد المخطوطات في عشق أباد الدكتور كاكاجان بيكوف.

وتم خلال اللقاء التشاور حول التعاون بين مؤسسات البحث والثقافة والتواصل في المملكة وتركمانستان، وأفق الشراكة في العديد من المشروعات الثقافية والمعرفية المشتركة التي تهم الجانبين.

وثمّن ﭘيورلي أقامراد أعمال مركز البحوث والتواصل المعرفي التي قدمها خلال العام 2019 والتي كان من ضمنها استقبال وفود أكاديمية وعلمية من جمهورية تركمانستان، بالإضافة إلى دعوة العديد من الباحثين في مؤتمر الاستعراب الآسيوي الأول الذي أقامه المركز في إبريل 2019م.

وأهدى الدكتور يحيى محمود بن جنيد لنائب رئيس الوزراء نسخة من كتاب “تركمانستان..  قلب طريق الحرير العظيم”، الذي ألّفه رئيس جمهورية تركمانستان قربان قولي بردي محمدوف، وترجمه وأصدره المركز خلال الشهر الماضي، مشيرًا إلى تطلعات المركز في توسيع التبادل المعرفي بين البلدين وتنمية الشراكات الثقافية التي من شأنها تقارب الشعب السعودي والشعب التركماني واطلاع كل منهما على حضارة الآخر وثقافته.

في نهاية اللقاء قدّم نائب رئيس مجلس الوزراء بجمهورية تركمانستان درعا تذكارية لرئيس المركز، وتم التقاط الصور التذكارية.

نائب رئيس مجلس الوزراء بتركمانستان
دورة تدريبية لمعلمي اللغة العربية في إندونيسيا

دورة تدريبية لمعلمي اللغة العربية في إندونيسيا

نظم مركز البحوث والتواصل المعرفي، مؤخرًا، دورة تدريبية في تطوير مهارات معلمي اللغة العربية في إندونيسيا، بالشراكة مع مركز الشرق للحوار والحضارة وجامعة إندونيسيا – الجامعة الأم-.
وحضر الدورة التي قدمها رئيس وحدة جنوب شرق آسيا بمركز البحوث والتواصل المعرفي د. علي معيوف المعيوف، أساتذة قسم اللغة العربية بالجامعة، ومعلمو اللغة العربية في معاهد العاصمة جاكرتا والمدن المجاورة لها، حيث افتتح الدورة رئيس قسم اللغة العربية في جامعة إندونيسيا، كما ألقى رئيس مركز الشرق للحوار والحضارة كلمة شكر فيها مركز البحوث والتواصل المعرفي وجامعة إندونيسيا العريقة على مشاركتهما في إنجاح هذه الفعالية المهمة لمعلمي اللغة العربية وطلابها.
من جهة أخرى، أشاد رئيس اتحاد مدرسي اللغة العربية بجهود مركز البحوث والتواصل المعرفي في إندونيسيا وشراكته في تنفيذ عدد من الأعمال المميزة في جمهورية إندونيسيا منذ صيف العام 2017م حتى اليوم، وكان ذلك أثناء تلاوته تقرير اتحاد المدرسين عن دورته الرئاسية للسنوات الأربع الماضية عشية انتخاب رئيس جديد للاتحاد.
وكان من ضمن الأعمال التي جاءت في تقرير الاتحاد البرامج التدريبية المتواصلة التي نفذها المركز في إندونيسيا بالشراكة مع اتحاد مدرسي اللغة العربية والجامعات الإندونيسية التي تجاوزت عشرين برنامجا تدريبيا، وتنفيذ شهر اللغة والثقافة في إندونيسيا، ومشاركة المركز في العمل على إنشاء مدونة اللغة العربية في إندونيسيا التي يعد المركز الشريك الرئيس للاتحاد في الفكرة والتأسيس والإنشاء. كما أشار رئيس الاتحاد بكثير من التقدير إلى مقترحات المركز التي رفعها للاتحاد من أجل التنفيذ في العام القادم ٢٠٢٠م.
وشمل تقرير رئيس الاتحاد الإشادة بالمؤسسات السعودية الأخرى التي تخدم اللغة العربية في إندونيسيا، ومنها الجامعة السعودية الإلكترونية التي عقدت الشراكة مع أكثر من ٤٥ جامعة إندونيسية لاستخدام برنامج العربية على الإنترنت، ومعهد العلوم الإسلامية والعربية بجاكرتا التابع لجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، ومركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز الدولي لخدمة اللغة العربية، والندوة العالمية للشباب الإسلامي.

الذكرى الثلاثون لإنشاء الجمعية الكورية للدراسات الإسلامية

الذكرى الثلاثون لإنشاء الجمعية الكورية للدراسات الإسلامية

المركز يشارك في رعاية مؤتمر علمي بمناسبة
مرور ثلاثين عامًا على إنشاء الجمعية الكورية للدراسات الإسلامية

نظمت الجمعية الكورية للدراسات الإسلامية، مؤخرًا، مؤتمرًا علميا وحفلا تذكاريا خاصا بمناسبة الاحتفال بمرور 30 عاما على إنشاء الجمعية، وذلك برعاية مركز البحوث والتواصل المعرفي وسفارة المملكة العربية السعودية وسفارة دولة الكويت لدى كوريا الجنوبية.
وشارك في فعاليات المؤتمر الذي أقيم يوم السبت الماضي في جامعة هانكوك للدراسات الأجنبية في العاصمة الكورية سيول عدد من العلماء والأساتذة المتخصصين إضافةً إلى عدد من الدبلوماسيين العرب لدى كوريا، وقدَّم حوالي 90 عالمًا بحوثًا ودراسات علمية متعلقة بالشريعة الإسلامية والسياسة والاقتصاد وعلوم اللغة العربية وآدابها.
وفي افتتاح المؤتمر ألقت الأستاذة الدكتورة نبيلة يون أون كيونغ رئيسة الجمعية كلمة ترحيب عبرت فيها عن خالص الشكر والتقدير والامتنان لكل من ساهموا في تنظيم فعاليات المؤتمر وإصدار الكتاب التذكاري بمناسبة مرور 30 عاما على تأسيس الجمعية وعلى رأسهم الأستاذ الدكتور يحيى محمود بن جنيد رئيس مركز البحوث والتواصل المعرفي، وسعادة سفير المملكة العربية السعودية بكوريا رياض المباركي، وسعادة سفير دولة الكويت بدر محمد العوضي، كما عبَّرت عن أملها في توطيد العلاقات التعاونية بين الجمعية ومركز البحوث والتواصل المعرفي في مختلف المجالات، وعلى وجه الخصوص تنظيم الفعاليات العلمية والمعرفية وإصدار الكتب والترجمة.
تجدر الإشارة إلى أنه في إطارِ احتفالات الجمعية الكورية للدراسات الإسلامية بالعام الثلاثين لإنشائها، أصدرت كتابا تذكاريًا برعاية مشتركة من مركز البحوث والتواصل المعرفي وسفارة المملكة العربية السعودية وسفارة دولة الكويت لدى كوريا الجنوبية، حيث يتكون الكتاب من حوالي 300 صفحة ويضم كلمات التهاني من السفراء والرؤساء السابقين ولمحات مختصرة عن تاريخ الجمعية ومقالات عن التطورات التي طرأت في مجال الدراسات الإسلامية في كوريا، بالإضافة إلى مجموعات الصور التي تظهر أنشطة الجمعية على مدى ثلاثين عاما مضت، وقائمة ترصد عناوين البحوث التي نُشِرَت على صفحات المجلة العلمية للجمعية وقائمة الكتب التي ألفها وأصدرها الأساتذة الأعضاء في الجمعية خلال الثلاثين عامًا الماضية؛ ليُمثِّلَ الكتابُ وثيقةً تاريخية لأعمال الجمعية، ومصدرًا يُعرِّف المواطنين الكوريين بماهية الحضارة والثقافة الإسلامية.
وتأتي مشاركة المركز في هذه الرعاية متصلة بخططه الاستراتيجية المرتبطة بالاستعراب الآسيوي، وإيمانا بأهمية التواصل العلمي والمعرفي مع المؤسسات العلمية الرسمية في شتى دول العالم، وذلك إسهامًا في التفاهم المشترك بين المجتمعات البشرية.
جدير بالذكر أن الجمعية الكورية للدراسات الإسلامية أُنشئت في عام 1989 لتكون أوَّل جمعية متخصصة باللغةِ العربيةِ وآدابِها والدراسات الإسلامية في كوريا الجنوبية، ولتكون حلقة وصلٍ استمرت لسنوات طويلة بين كوريا الجنوبيةِ والعالمِ العربي والإسلامي، حيثُ ينتسب إلى عضويتها حوالي ثلاثمائة أستاذ وعالم وباحث متخصص في اللغة العربية وآدابها والدين والتاريخ والسياسة والاقتصاد والاجتماع وغيرها من الدراسات الإنسانية الإسلامية، بالإضافة إلى عضوية العشرات من مؤسسات حكومية وخاصة ضمن العضويات المنتسبة للجمعية. وخلال ثلاثين عامًا تطورت الجمعية تطورا ملحوظا حتى أصبحت من أهم الجمعيات الاستشارية لانتهاج السياسات الخاصة تجاه العالم العربي والإسلامي، ولا تزال الجمعية تمثِّل أكبر وأعرق الجمعيات العلمية المتخصصة في الدراسات الإسلامية في كوريا الجنوبية.

Korean-Society-Islamic-Studies-002
Korean-Society-Islamic-Studies-003